عدد الكتب: 29, في هذه الصفحة: 19–29

بغداد

ر.س28.00

ذهب علي الطنطاوي إلى العراق سنة 1936 فدرّس في الثانوية المركزية في بغداد، ثم في ثانويتها الغربية ودار العلوم الشرعية في الأعظمية، ونُقل حيناً إلى كركوك في أقصى الشمال وحيناً إلى البصرة في أقصى الجنوب، وبقي في العراق إلى سنة 1939. وقد تركتْ تلك الفترة في نفسه ذكريات لم ينسَها، وأحب بغداد حباً كبيراً يتجلى في كثير من سطور وفقرات هذا الكتاب.

في هذا الكتاب تسع عشرة مقالة نُشر أكثرها بين عامَي 1936 و1947، وقد ابتدأ الكتاب بمقالة “فِلْم بغداد” التي كتبها المؤلف حين مرّ ببغداد سنة 1954 في رحلته إلى المشرق، وهي عرض سريع لتاريخ بغداد من أقدم أيامها إلى اليوم، فكأنه فلم سينمائي تتنقل فيه المَشاهد بين الأزمان ويُلمّ فيه المُشاهد بما صار وما كان.

أما سائر مقالات الكتاب فإنها -كما يدل اسمه- ذكريات ومشاهدات؛ فمنها ما كتبه المؤلف وهو في العراق، مثل مقالات “من دمشق إلى بغداد” و”سُرّ مَن رأى” و”على إيوان كسرى” و”ثورة دجلة” و”بغداد في يوم غازي” و”يوم الفتوة في بغداد”، ومنها ما كتبه عن بغداد بعد فراقها بسنين، مثل “من ذكريات بغداد” و”يوم من أيام بغداد” و”ثورة تموز في العراق”. وفي آخره مقالة “وداع بغداد” التي كتبها وهو يغادر العراق بعد أربع سنوات من وصوله إليه أول مرة.

هُتاف المجد

ر.س35.00

في هذا الكتاب خمس وثلاثون مقالة، منها ما نُشر أصلاً مقالات في الصحف والمجلات، ومنها ما كان أحاديث أُذيعت في الإذاعات أو خطباً أُلقيت في الاحتفالات والمهرجانات، وهي تعود إلى حقبة طويلة تمتد عبر الثلاثينيات والأربعينيات والخمسينيات.

وهذا الكتاب ديوان من دواوين الحماسة، تتجلى فيه الروح الوطنية لعلي الطنطاوي وتبدو فيه عاطفته الدينية في أظهر صورها وأعنف حالاتها. إنه يشنّ فيه حرباً شرسة ويحمل حملة عنيفة على أعداء الأمة والمستعمرين؛ على فرنسا في الشام وفي الجزائر، وعلى إنكلترا في مصر وفي فلسطين وفي اليمن، وعلى إيطاليا في ليبيا، وعلى اليهود فوق كل أرض وتحت كل سماء! وهو يتدفق -في هذه الخطب والمقالات- حماسة ويلتهب انفعالاً، حتى ليكاد القارئ يقفز عن كرسيّه أو يرمي من يده الكتاب وينطلق إلى ساحات الوغى وميادين الجهاد.

أما فلسطين فلا يكاد علي الطنطاوي يدع فرصة من كتابة أو إذاعة أو خطابة إلا وتحدث عنها، وفي هذا الكتاب عينات من كتاباته عنها (كما في مقالة “لا تنسوا فلسطين” ومقالة “القول للسيف، ليس القول للقلم”)، ولو جُمعت أمثال هذه المقالات الواردة فيه وفي غيره لملأت كتاباً من الحجم الكبير.

نفدت الكمية

فِكَر ومباحث

ر.س35.00

يضم هذا الكتاب خمساً وعشرين مقالة نحو نصفها مما نُشر في الثلاثينيات، أقدمها مقالة عنوانها “كيف تكون كاتباً”، نُشرت سنة 1932، وقريبٌ منها في مضمونها ومنهجها “مقالةٌ في التحليل الأدبي” التي نُشرت أول مرة سنة 1934 (وكان مؤلفها في الخامسة والعشرين يومذاك)، وهي طويلة في أربع عشرة صفحة، وقد نشرها مفردةً في أوائل ما نشر من كتابات ثم ضمّها إلى هذا الكتاب يوم صدوره.

وفي الكتاب أمثالٌ لهذه الأبحاث العميقة، منها: “بين العلم والأدب” و”الملَكة والثقافة” و”في النقد” و”الأدب العربي في مدارس العراق”. وفيه مقالات في وصف الأدب وواقعه (أضحت اليوم ذات قيمة تاريخية فضلاً عن قيمتها العلمية والأدبية) منها “الحياة الأدبية في دمشق” و”أدب إقليمي” و”الترجمة والتأليف”. كما أن فيه دراستين نفيستين؛ واحدة عن “الأبيوردي” الشاعر فيها تحليل لنفسيته وشعره ودراسة لزمانه، وقد كتبها المؤلف بمناسبة مرور ثمانية قرون على وفاته. أما الدراسة الثانية فهي وصف وتلخيص لنسخة ثمينة من كتاب مفقود هو”تعبير الرؤيا لابن قتيبة”، نُشرت عام 1935.

نفدت الكمية

فصول في الدعوة والإصلاح

ر.س39.00

صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب سنة 2008، بعد وفاة المؤلف رحمه الله بتسع سنين، وقد جمع مادّتَه ورتبها حفيدُه مجاهد مأمون ديرانية، وتحدث عنه في مقدمته التي صدّر بها الكتاب فقال: “جمعت مادة هذا الكتاب من مقالات نُشرت في الصحف والمجلات وأحاديث أُلقِيَت على المنابر أو أُذيعَت في الإذاعات بين عامَي 1936 و1990، أي في مدى يزيد على نصف قرن من الزمان”.

وفي الكتاب خمس وأربعون مقالة، منها ما يدعو إلى الإسلام الصحيح وتقويم مناهج الدعوة: “الإسلام والحياة” و”أساس الدعوة إلى الإسلام” و”أين الخلل” و”اتفاق الدعاة” و”الدعوة إلى الأصول قبل الفروع” و”الطريقة الصحيحة في الإصلاح”، ومنها ما فيه نقد وإنذار: “الأحاديث الدينية في الإذاعة” و”في نقد المناهج الدينية” و”الاختلاط في الجامعات” و”وصية وإنذار”، ومنها مقالات يدافع فيها صاحبها عن الإسلام ويردّ على خصومه: “دعوهم وما يقولون” و”التقدمية والرجعية” و”إلى علماء الشيعة” و”القومية والإسلام” و”ردّ على أدْعياء البعثية” و”كلمة في الاشتراكية”. وفي هذا الكتاب مقالات كانت من المعارك التي خاضها علي الطنطاوي ضد خصوم الإسلام، كمقالتَي “تعليق مختصر على خبر” و”عدوان فظيع ودعوة صالحة”.

نفدت الكمية

فصول إسلامية

ر.س35.00

يضم هذا الكتاب اثنتين وثلاثين مقالة نُشرت في أزمنة متباينة، من أواخر الثلاثينيات إلى أوائل السبعينيات، وقد صدر أولاً سنة 1960 ثم أعيدت طباعته مع زيادات سنة 1985. وبعض مقالاته كانت في الأصل خطباً أو محاضرات؛ فهو يتحدث عن “دعوة الإسلام” في خطبة ألقاها على منبر مسجد جامعة دمشق سنة 1951، ويتحدث عن “طرق الدعوة إلى الإسلام” في محاضرة أُلقيت في حفل تعارف الحجاج في مكة في موسم الحج سنة 1953، وهي واحدة من ثلاث محاضرات طويلة في الكتاب، هذه و”المثل الأعلى للشباب المسلم” و”موقفنا من الحضارة الغربية”.

وفي الكتاب كثير من المقالات الممتعة المفيدة؛ ففي مقالة “كتاب في الدين الإسلامي” يدعو العلماءَ إلى تقديم الإسلام في كتاب سهل مفهوم، وهي الدعوة التي انتهت به -بعد ثلاثين سنة من كتابة تلك المقالة- إلى تأليف كتابه الأشهر: “تعريف عام بدين الإسلام”. وفي مقالة “كلمة في الاجتهاد والتقليد” بحث نفيس ممتع في هذا الموضوع، ومثل ذلك في مقالات “الإيمان” و”علم التوحيد” و”حلول قديمة لمشكلات جديدة”. وفيه مقالات قصيرة موجزة ولكن فيها خلاصة كافية بأسلوب محبب مقنع للموضوع الذي تعالجه، كمقالات “الصبر” و”الاستخارة” و”البر باليتامى” و”تحريف لمعنى الإسلام” و”كلمة في المعجزات والكرامات”.

نفدت الكمية

فصول في الثقافة والأدب

ر.س39.00

صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب سنة 2007، وقد جمع مادّتَه ورتبها حفيد المؤلف، مجاهد مأمون ديرانية، وتحدث عنه في مقدمته التي صدّر بها الكتاب فقال: “هذا الكتاب فيه تنوّعٌ في الموضوع وتنوّعٌ في الزمان؛ فقد صدرت المقالات التي تؤلفه على مدى نصف قرن، ومنها ما كان أحاديثَ عثرتُ على مُسوَّداتها، ومنها مقالات نُشرت في صحف ومجلات قديمة متنوعة، وقليلٌ منها مخطوطات لم تُنشَر من قبل ولا أذيعت قط. وهي تتنوع في موضوعاتها وتتباين، وفيها فوائد وفيها عبر، وفيها نثر وفيها شعر، وفيها جِدّ وفيها طرائف”.

وفي الكتاب تسع وثلاثون مقالة، في بعضها أخبار وطرائف من التاريخ، وفي بعضها مباحث نافعة: “من نصوص الحِسْبَة” و”وقفة على الفسطاط” و”الإمام الأوزاعي” و”العجيبة الثامنة” و”ما هي السماء؟”، وبعضها يتحدث عن كتب ومؤلفين: “الأغاني للأصفهاني” و”أسلوب الرافعي” و”طه حسين في الميزان” و”ابن عابدين ورسائله”، وبعضها بحوث في اللغة والأدب: “اقتراح في التعليم” و”لغة أضاعها أهلوها” و”آفة اللغة هذا النحو” و”كلمة في اختيار نصوص الدراسة الأدبية” و”في أصول الأدب” و”حرفة الأدب”. وفي نهاية الكتاب مقالتان فيهما عرض لاثنتين من نوادر المخطوطات هما “اختراع الخُراع” و”كتاب في البَيْزَرَة”.

نفدت الكمية

فصول اجتماعية

ر.س35.00

صدر هذا الكتاب سنة 2002، بعد وفاة علي الطنطاوي رحمه الله بثلاث سنوات، وقد جمع مادّتَه ورتبه حفيدُه مجاهد مأمون ديرانية، وفيه أربعون مقالة نُشر أكثرها في الستينيات والسبعينيات.

ومقالات هذا الكتاب تشبه تلك التي جمعها كتاب “مع الناس” حتى ليكاد يكون تكملة له وملحقاً به، وهي كلها من المقالات النافعة التي أراد بها مؤلفها صلاح حياة الناس وصلاح مجتمعهم؛ من قضايا الأسرة والتربية وعلاقة الآباء بالأبناء والأزواج بالزوجات: “في تربية الأولاد” و”كيف ربيت بناتي” و”حقوق الزوجين” و”قصة طلاق” و”الطلاق ليس لهواً” و”من حديث الرجال والنسوان”، ومشكلات الشبان والشابات: “في الحب والزواج” و”تيسير الزواج” و”مشكلة الشباب” و”آراء رجعية لكاتب رجعي”، ومشكلة المرأة: “دفاع عن المرأة” و”المرأة الشرقية” و”المساواة بين المرأة والرجل”، والمشكلات والآفات الاجتماعية الفاشية بين الناس: “الضيافة” و”الهدية” و”كل شيء بالتقسيط” و”بين التبذير والتقتير” و”ارحمونا من هذا الضجيج”، والمشكلات النفسية والسلوكية التي يعاني منها بعض الناس: “عوّد نفسك الخير” و”بدِّل عاداتك نحو الأفضل” و”بحث في الأعصاب” و”ما هي السعادة” و”مرضى الوهم”، ونصائح عامة فيها نفع وفيها خير: “حديث في الرياضة” و”بين الوظيفة والتجارة” و”سبحان مقسِّم الأرزاق”.

نفدت الكمية

نور وهداية

ر.س35.00

صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب سنة 2006، وقد جمع مادّتَه ورتبها حفيدُ المؤلف مجاهد مأمون ديرانية، وقال في مقدمته للكتاب: “بعد شهرين يُتِمّ جدي سبعَ سنين من رحلته إلى عالَم الآخرة، أسأل الله له الرحمة، وأسأله أن يثيبه بهذا الكتاب نوراً في قبره مثل النور الذي أراد أن ينشره بين الناس، حين لبث من عمره سنين وسنين وهو يحدّثهم حديث “النور والهداية” من رائي المملكة، ويجيب عن “مسائلهم” ويحل “مشكلاتهم” من إذاعتها”.

والكتاب يضم ستاً وثلاثين مقالة، بعضها كان في الأصل مقالات نُشرت في صحف ومجلات، وبعضها الآخر أحاديث أذيعت من إذاعة دمشق في الخمسينيات أو من إذاعة المملكة ورائيها في الستينيات والسبعينيات، ويجمعها كلها أن فيها دعوة إلى الحق وترغيباً بالخير وتذكيراً بالآخرة وترقيقاً للقلوب ، فمنها ما يخاطب القلوب المؤمنة: “طريق الهدى” و”يا الله” و”فطرة الإيمان” و”هل تهدي الفطرة إلى الدين؟”، أو يستفزّ الهِمَم ويدعو إلى العمل: “أين التائبون؟” و”هل نحن مؤمنون؟” و”يا أيها المذنبون” و”التجارة الرابحة”، أو يفتح للقانطين أبواب الأمل: “التوبة” و”الباب الذي لا يُغلَق في وجه سائل”… وهي -في جملتها- مقالات وأحاديث جميلة تتفتح لها القلوب وتشرق بقراءتها النفوس.

في سبيل الإصلاح

ر.س35.00

ظهرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب عام 1959، وهو يضم ثلاثاً وثلاثين مقالة يعود أكثرها إلى عَشر الأربعينيات.

وهذه المقالات حافلة بالدعوة إلى الخير والصلاح ومكارم الأخلاق؛ فنجد الدعوة إلى الفضيلة ومحاربة الفساد العنصرَ الأبرز في عدد منها، كما في: “دفاع عن الفضيلة” و”رجل في ملابس النساء ” و”مناظرة هادئة” و”إلى علماء مصر” و”المشكلة الكبرى”. لكن المؤلف -في دعوته إلى الإصلاح- لا يحصر اهتمامه بهذا الأمر وحده، ولا بجانب دون آخر من جوانب حياة الفرد وحياة المجتمع؛ فنجد الانتصار للفقراء والدعوة إلى العدالة الاجتماعية في مقالات “إنذار” و”تاجر حرب” و”بطون جائعة وأموال ضائعة” و”يا أيها الأغنياء ” و”إلى القرية يا شباب”، ونجد تشخيصاً وعلاجاً لمشكلات اجتماعية (كالغش والمماطلة والتطفل والاستهتار والفردية والأنانية والنفاق وضياع الأمانة) في مقالات “الأمانة” و”من أخلاقنا” و”حق الضيافة” و”في القهوة” و”بين الزوجين”، ودفاعاً عن الأزهر ودعوة إلى إصلاحه في مقالتَي “إن هذا العلم دين” و”إلى علماء الأزهر”، وأخيراً نجد دعوة إلى إصلاح التعليم وإحياء اللغة في مقالات “مستقبل الأدب” و”دفاع عن الأدب” و”أسلوب جديد في التعليم” و”لو أقر المجمع” و”الأدباء الرسميون”.

البواكير

ر.س39.00

البواكير ستاً وسبعين مقالة كتبها الشيخ علي الطنطاوي ونشرت قبل أكثر من أربعين عاماً في جرائد ومجلات قديمة.. أعاد ترتيبها وتصنيفها حفيده مجاهد ديرانية وجمعت في هذا الكتاب.

سيد رجال التاريخ

ر.س18.00

كتاب يضم أحد عشر مقالاً.. جُمعت من مقالات ومحاضرات كتبها وأعدها الشيخ علي الطنطاوي عن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم.. مروراً بمولده وبعثته ودعوته ومعجزاته حتى وفاته صلى الله عليه وسلم.. جمع وترتيب حفيده مجاهد ديرانية.