في أندونيسيا صور من الشرق

ر.س27.00

في سنة 1954 عُقد في القدس مؤتمر إسلامي كبير لنصرة فلسطين، وقد تمخض هذا المؤتمر عن لجان عدة كان من أبرزها لجنةٌ للدّعاية لفلسطين، وكان علي الطنطاوي من أعضاء هذه اللجنة التي كُلِّفت بالسفر للدعاية لفلسطين وجمع التبرعات لها، فأمضى في هذه الرحلة ثمانية أشهر طوّفَ فيها في ربع المعمور من الأرض: الباكستان والهند وماليزيا وأندونيسيا، ثم عاد ليحدّث بما رآه ووعاه في أحاديثه الإذاعية الأسبوعية من دمشق.

وقد صدر هذا الكتاب سنة 1960، وفيه مقالات وأحاديث نشرها علي الطنطاوي أو أذاعها بعد عودته من رحلته، في سنة 1954 والسنوات القليلة اللاحقة، وهي المقالات التي وصف فيها رحلته إلى أندونيسيا وتكوّن أكثر مادة الكتاب. أما آخر فصول الكتاب، “نِثار من المشاهدات والأخبار”، فلا يكاد يكون في سياق الرحلة، وإن يكن حافلاً بفيض من المعلومات المفيدة عن عادات القوم، في أفراحهم وأحزانهم، وما عندهم من طعام وشراب، وما يصدر في تلك البلاد من صحف ومجلات، وسوى ذلك من الفوائد والفرائد. وفي الكتاب فصول عظيمة القيمة جليلة المنفعة فيها تلخيص لتاريخ أندونيسيا وتاريخ الإسلام فيها: “إسلام أندونيسيا” و”الحركة الإسلامية في أندونيسيا” و”استقلال أندونيسيا”.

التصنيف: